Menu

لعلنا لا نجانب الصواب إذا ما ذهبنا إلى أن الكتاب هو أهم رصيد معرفي وثقافي في المؤسسات العلمية، فالمكتبة هي أهم الروافد العلمية التي تزدان بها الكليات، وإيمانا بأهمية دور المكتبة في رقي وازدهار الكلية شرعت كلية التربية الأساسية/ الشرقاط بالاهتمام بالمكتبة، وجعلها من أهم أولوياتها.
لقد تأسست مكتبة كلية التربية الأساسية/ الشرقاط منذ بداية تأسيس الكلية في العام الدراسي:(2012-2013) وفي مدة وجيزة من عمر هذه المكتبة تم تجهيزها بالأثاث اللازم الذي تحتاجه المكتبة، من رفوف خشبية، وأثاث خاص بالأمور الإدارية للمكتبة، ولعل الأهم من ذلك كله أنه تم تجهيز المكتبة بالعديد من المصادر والكتب المهمة، إذ احتوت المكتبة على الرغم من عمرها القصير على ما يقارب:(1250) عنوانا في كافة المجالات العلمية والأدبية والثقافية.
وفضلا عن ذلك فقد تم إنشاء قاعة للمطالعة بأفضل المواصفات التي تشجع الطالب على دوام مراجعته للمكتبة، وقد تم إقامة معرضين للكتاب في قاعة المكتبة، شارك فيه بعض المؤلفين، فضلا عن ذلك أقيم على قاعة المكتبة معرض للرسم، ومعرض آخر للخط، شارك فيه مجموعة من المتخصصين في هذين الفنين، وشارك فيه كذلك مجموعة من طلاب الكلية.
المكتبة ترتكز في عملها على أركان ثلاثة: كتاب يُقرأ، وأعين تَقرأ، وإدارة تشرف، وهذه الأركان الثلاثة كانت حاضرة دائما في مسيرة مكتبة الكلية.

Go to top