Menu

كُلِّيَّةُ التربيةِ الأساسيَّةِ/ الشَّرْقاط، عَمَادَةً، وهيأةً تدريسيَّةً تهنِّيءُ طلبَتَها الأعزَّاءَ بحُلُولِ العُطْلَةِ الرَّبيعيَّةِ، متمنينَ لهُم عطلة مكللة بالسعادة، وبِكُلِّ بما هو نافِعٌ ومفيدٌ.

والطالبُ الجامعيُّ وإن انقطع عن تواجُدِهِ في الكُلِّية، إلا أنَّه لا بُدَّ ألا يَنْقَطِعَ عَنِ الكِتَابِ، فالكِتَابُ هو عُنْوانُ الطالبِ الجَامعيِّ، والوَرَقَةُ والقَلمُ هما هُويَّتُه، فعليه أن يتمسَّكَ بهما في حِلِّه في الكُلِّية، وفي ترحالِه عَنْها.

فندعو طُلَّابَنا الأفاضل أن يعودُوا إلى مقاعِدِهم الدراسيَّةِ، وقد استزادوا عِلْمَاً وحملوا معارِفَ جديدَةً، فالقراءةُ للطالِبِ الجَامعيِّ ليستْ مجرَّدَ هوايَةٍ يلجأُ إليها، وإنما هي فرضٌ عليه، لا يتخلَّى عنها في أوقَاتِه جميعَاً.

Go to top