Menu

تُهَنِّيءُ أُسْرَةُ كُلِّيةِ التَّرْبية الأَسَاسيَّة/ الشَّرْقاط، التَّدْريْسِيَّيْنِ:(د. سَامي عويِّد أحمد، و: د. سَعْد جَرْجيس سعيد) لِحُصولِهِمَا على لَقَبِ أُسْتَاذ مُسَاعِد، بتاريخ:8/11/ 2015.

وقد حَصَل الدكتور سامي عويد أحْمَد على لَقَب أُسْتَاذ مُسَاعد في تَخَصُّص:(فلسفة علوم القرآن، أصول الدين).

عن بحوثه المَوْسُوْمة:

-       تَرْجمة المُحَدِّث الراوية إسماعيل بن عياش الحمصي.

-       التَّلْقين في اصْطلاح المُحَدِّثين.

-       الانتخابُ والانتقاءُ عند المُحَدِّثين.

-       الإنابَةُ إلى الله تعالى في العِبَادات.

-       عَمْرُو بنُ زيد بن نفيل، وأثَرُه في نَشْر عقيدَةِ الأحْنَاف.

أما الدُّكتور سعد جرجيس سَعِيْد فقد حَصَل على لقَب أُسْتاذ مُساعِد في تخصُّص:(النَّقْد الحَدِيْث)، عن بُحُوثِه المَوْسومة:

-       الحُضُورُ والغِيابُ في ثنائيَّةِ الحبِّ والحَرْبِ، قِراءةٌ في شِعْرِ بُشْرى البُسْتَاني.

-       بَلْقِيْسُ وتَجلِّيَاتُ المكانِ، قراءَةٌ في شِعْرِ نزارِ قَبَّانِي.

-       بُنْيَةُ المُفُارَقَةِ في دِيْوان الكُرْسي لشِيْركُو بِيْكَسْ.

فنتمنَّى لهما دَوامَ النَّجَاح، لِمَا يرفُدُ المَسيرَةَ العِلْميَّةَ للكُلِّيَّةِ والجَامعةِ.

Go to top