Menu

 

موجز عن مسيرة أربعة أعوام

11115993 1436895919941238 1890907288 n

 

كُليَّةُ التربيةِ الأساسيَّةِ/ الشَّرْقاط من الكُلِّيات المُسْتحدثةِ في جامِعَةِ تَكْريت؛ إذ استقبلت أوَّلَ كَوْكَبةٍ من طُلَّابها عامَ:(2012-2013)، بواقِعِ ثلاثَةِ أقْسَامٍ:

-       قسمُ اللغَةِ العَربيَّةِ.

-       قسمُ الرِّياضيات.

-       قسمُ العُلُوم العامة.

ومَوْقِعُ الكُليِّة في قَضاء الشَّرْقاط، الذي يبعُدُ أكْثَرَ مِنْ (100كم) عن مَرْكَزِ جامعَةِ تكريت، وأتمَّتْ عامَها الأول في قَضَاء الشَّرْقاط، وفي العَام الدِّراسي:(2013-2014)، زاد إقبالُ الطَّلبة إليها، إذ استقْبَلَ قِسْمُ اللغة العربية وحدَه أْكَثَر من:(105) طلابٍ، فضلاً عن القِسْمين الآخَرَين، واستمرَّ وجودُها في قضاء الشرقاط، لحين سيطرَةِ مجاميع داعِشَ الإرهابيَّة على القضاء يوم 10/6/2014، ممَّا اضطرَّها إلى تَرْك موقِعِها، قَبْلَ انتهاءِ امتحاناتِ الفَصْلِ الدِّراسيِّ الثَّاني، لتتَّخِذَ بعد ذلك من كُلية التربية/ الحويجة، جامعة كركوك، في محافظة كركوك مَقرَّاً لها، وعلى الرَّغْم من ظُرُوف النُّزُوح، وصُعوبَةِ العَمَلِ في مَوْقِعٍ بديلٍ، إلا أنَّ تَضَافُرَ جُهُود عمادَةِ الكلية، والهيأَةِ التدريسية، وحِرْصَ ومثابرَةَ طلبَتها، جعلها تتخطَّى كُلَّ تلكَ الصُّعوباتِ التي أحْدَقَتْ بها، فأتمَّتْ في كركوك الفصلين الدراسيين للعام الدراسي:(2013-2014)، وقَبْلَ ذلك الامتحاناتِ التكميليَّةَ، وقد حصلتْ على المرتبة الأولى على جميع كليات جامعة تكريت في اختبار جودة أداء الإمتحانات.

وقد ودَّعَتْ كليَّةُ التربية الأساسية/ الشرقاط، محافَظَةَ كركوكَ بامتنانٍ وشكْرٍ عميقينِ، لِمَا قدَّمَتْهُ لها من جُهُودٍ ماديَّةٍ وبشريَّةٍ، لِتَعُوْدَ مع رَكْب الكليات الأخْرَيَات إلى جَامِعَةِ تكريتَ، متَّخِذَةً من كُلِّية العُلُوم السياسية مَقَرَّاً لها في عامِهَا الدِّرَاسيِّ:(2015-2016).

20130507 092700

وَقَدْ دأَبَتْ منذُ مُسْتهلِّ عامها الدراسي الحالي على أن تحرِصَ على مُسْتَقْبَلِ طَلَبتِها، الَّذين بهم يكتملُ وجودُها، ومنهم تستمدُّ ألَقَها، فسارَعَتْ إلى تأهيل الكُلِّية بما يتناسَبُ مع واقِعِ التدريسيِّ والطالبِ على حَدٍّ سواءٍ، وهي الآن بانتظارٍ أن تَزفَّ إلى سُوْقِ العمَلِ الكوكَبَةَ الأُوْلى من خرِّيْجيها.

وعَلَى الرَّغْم من عُمُرِها القَصِيْر إلا أنَّها احتضنَت العديْدَ من النشاطَاتِ العِلْميَّةِ، والفعالياتِ الثقافيَّةِ والرياضيَّةِ، فقد أقامَتِ العَديدَ من النَّدَواتِ العِلْميَّةِ، في مُخْتلَفِ التَّخصُّصَاتِ، وأقامت أكْثَرَ من مَهْرجانٍ شِعْريٍّ، واحتضنت على أرْوقَتِها معْرضَاً للكِتَاب، واصدَر عن تدريسيِّيْهَا أكْثَرَ من مَطْبوعٍ، فمُؤلَّفاتُ أ.د. جَاسم جَنْدل أكْثَر من أن تُحْصى في هذا المقام، وقد حَصَل عدَدٌ من الهَيْأة التدريسية على شهادة الدكتوراه، وأقامَتْ بطولتين في كُرَةِ القَدم، فضلاً عن اشتراكِهَا في بُطُولَةِ أنْدية الجامعة لكُرَةِ القَدَم.

ولَعلَّ أهمَّ الأُسُسِ الَّتي ارتكزَتْ عليها الكُلِّية لِتُحلِّقَ في مَدَيَات النَّجَاحِ هو العَمَلُ بروح الأُسْرَةِ الوَاحدَةِ، والسُّمُوُّ فَوْقَ كُلِّ ما يمْكِنُه أنْ يُكَدِّرَ صَفْوَ العَمَلِ الأكاديميِّ، فظلَّتِ العلاقَةُ حميمَةً بين العَمَادَة والهَيْأة التدريسيَّةِ، وظلَّتِ المَوَدَّةُ قائِمَةً بين الإدارة والمُوَظَّفِ، وظلَّ الحُبُّ هو الذي يَجْمَعُ الأستاذَ والطَّالِبَ، لذلك لم تَحْدُثْ طَوالَ الأعوامِ الأرْبَعَةِ من عُمُرِ الكُلِّية أيُّ صُورَةٍ من صُوَرِ التَّنافُرِ، أو أيُّ شَكْلٍ من أشْكالِ الجَفاء بين المنتسبين للكلية جَمِيْعَاً.

والآن كليَّةُ التربيَةِ الأساسيَّةِ/ الشرقاط لونٌ من ألوانِ جامِعَةِ تَكْريت، وصوتٌ من أصواتِهَا، وشَجَرةٌ ناضِرَةٌ في حديقتها الغنَّاء.

IMG 0963

Go to top